الرئيسية مؤتمرات وندوات ندوة التجديد كلمة ذ.محمد حمداوي في موضوع: التجديد في مشروع الإمام المربي عبد السلام ياسين رحمه الله
0

كلمة ذ.محمد حمداوي في موضوع: التجديد في مشروع الإمام المربي عبد السلام ياسين رحمه الله

19
0

كلمة ذ.محمد حمداوي عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان ورئيس المركز الدولي للأبحاث التربوية والعلمية في موضوع: التجديد في مشروع الإمام المربي عبد السلام ياسين رحمه الله:فلسفته، أصوله، خصائصه ومجالاته.
بدأها أولا بتحديد مفهوم التجديد، ويعني به الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله إحياء الفهم السليم لدين الإسلام وبثه وسط الأمة والدعوة إليه، والعمل على بعث الإيمان وتقويته في القلوب، و تحرير إرادة الأمة من كل خضوع لغير الله تعالى، و تربية الأفراد على السلوك القويم، وعلى روح العمل الجماعي التعاوني الأخوي، وإنتاج فكر واجتهاد متجدد، يوحد الجهود و يجيب عن تحديات الأمة الحالية وحاجياتها المستقبلية في مختلف المجالات، ويحدد معالم النهوض والبناء. وبعد ذلك، تحدث عن فلسفة التجديد عند الإمام رحمه الله، وذكر أنها تنبني على نظرة إيمانية تحريرية شاملة، فاحصة ومتكاملة وأصيلة للدين والإنسان والتاريخ والتراث والحضارة المعاصرة، وتغطي مجالات التربية والتنظيم والعلم والمعرفة.
وبعد ذلك استعرض المتدخل أصول فلسفة التجديد عند الإمام المجدد، وأولها القرآن الأصل الجامع، فمن القرآن الكريم تُستمَدُّ قوة الايمان وعزة الانتماء لهذا الدين ولهذه الأمة، ومنه تستمد الروابط الأساسية لمجتمع العمران الأخوي القائمة على الأخوة والمحبة والرحمة، والفاعلية الفردية والجماعية. والأصل الثاني بعد القرآن هو الوصل بين القلب والعقل، ثم الأصل الثالث: منهاج عمل لهندسة التربية والتغيير والبناء (نظرية المنهاج النبوي) ، أما الأصل الرابع، فعنونه بالجمع بين العلم والإرادة، أما الاساس الخامس، فهو التربية أساس البناء، ثم سادسا: التحرير الشامل للإنسان، حيث ذكر أن الإمام ياسين يقصد إلى تحرير الإنسان من الخضوع لغير سلطان الله تعالى، وتحريره في الوقت نفسه من الخضوع لسلطان نزواته وشهواته الظالمة والتوسعية والعنصرية والإقصائية، ولهذا انتقد الإمام رحمه الله دين الانقياد وذهنية القطيع ونزوة الطغيان بكل أنواعه، أما الأصل السابع والأخير فهو السلمية، ذلك أن الرفق والتدرج من السمات الأساسية للدعوة التي نظر لها وربى عليها الإمام أجيالا.ثم لأن التغيير المنشود في هذه النفس الإنسانية التي عليها مدار كل اهتمام في مسار النهوض والبناء مبني على القابلية والاقتناع، ولا مجال فيه للإكراه أو الإلزام وانتقل بعد ذلك إلى بيان خصائص التجديد عند الإمام، وعدد منها: الشمول والتكامل، الرفق والتدرج، الربانية، الإنصاف، استقلالية التجديد، ووقد ختم مداخلته بالحديث عن مجالات التجدد.

(19)

اترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close